إسراء غريب تعرضت لإصابات بالغة في عمودها الفقري بعد أن سقطت من شرفة منزلها في حادث غامض (مواقع التوصل)

تواصلت المظاهرات في الضفة الغربية أمس الأربعاء للمطالبة بالحماية القانونية للنساء بعد وفاة شابة تبلغ من العمر 21 عاما الشهر الماضي فيما قالت جماعات حقوقية إنها “جريمة شرف”.

وفتحت السلطة الفلسطينية تحقيقا في وفاة إسراء غريب، وهي فنانة مكياج يقول نشطاء إنها تعرضت للضرب من أقاربها الرجال بعد نشر مقطع فيديو على إنستغرام يظهر فيما يبدو لقاء يجمعها مع رجل تقدم لخطبتها.

ووفقا لتقارير إعلامية فلسطينية، فقد تعرضت إسراء غريب لإصابات بالغة في عمودها الفقري بعد أن سقطت من شرفة منزلها في بيت ساحور بينما كانت تحاول الإفلات من هجوم أشقائها عليها. وتوفيت يوم 22 أغسطس/آب.

ووفقا للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمؤسسات النسوية، فقد لاقت 18 فلسطينية على الأقل حتفهن هذا العام على أيدي أفراد أسرهن الغاضبين من سلوك يعتبرونه يمس شرفهم.

ونفت أسرة إسراء الاتهامات وقالت في بيان إنها كانت تعاني من “حالة نفسية” وتوفيت بعد تعرضها لجلطة بعد أن سقطت بفناء المنزل.

وأثارت الملابسات المحيطة بوفاة إسراء غضبا داخل الأراضي الفلسطينية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، ويطالب نشطاء حقوقيون بالتحرك ضد الجناة المزعومين وتوفير الحماية القانونية للنساء تحت وسم #العدالة_من_أجل_إسراء.