حركة طالبان تحكم قبضتها على العديد من مناطق أفغانستان (الجزيرة)

اختطفت حركة طالبان الأفغانية ستة صحفيين أفغان يعملون لحساب منظمات إعلامية خاصة وحكومية في إقليم بكتيا بشرق البلاد.

ويعمل الصحفيون لصالح مؤسسات إذاعية وتلفزيونية إخبارية تبث أنباءها بلغتي البشتو والداري، وكانوا مسافرين معا من إقليم بكتيكا المجاور إلى إقليم بكتيا لحضور ورشة عمل إعلامية يوم الجمعة.

وقال عبد الله حسرت المتحدث باسم حاكم إقليم بكتيا “نحاول التفاوض مع طالبان على إطلاق سراحهم”.

وأكد المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد اختطاف الحركة لستة صحفيين، لكنه قال إنها ستطلق سراحهم قريبا، وإن العملية وقعت “بالخطأ”.

وأضاف “خدمات الهواتف المحمولة لا تعمل حاليا لكن سنطلق سراحهم بمجرد أن نتواصل مع القائد المحلي”.

وشهدت أفغانستان مقتل أكبر عدد من الصحفيين في العالم في عام 2018، إذ قتل بها 13 صحفيا حسبما أفادت لجنة حماية الصحفيين. وقال الاتحاد الدولي للصحفيين إن 16 صحفيا قتلوا العام الماضي.

وأصدرت حركة طالبان تهديدا لوسائل الإعلام الأفغانية في يونيو/حزيران، قائلة إنها ستستهدف الصحفيين ما لم تتوقف وسائل الإعلام الإخبارية عن بث ما تصفه بالدعاية الحكومية ضد المقاتلين.

ومنحت اللجنة العسكرية بالحركة حينها المؤسسات الإعلامية مهلة أسبوعا واحدا للكف عن بث “الدعاية المناهضة لطالبان”، وهو تحذير أدانته الحكومة الأفغانية ودبلوماسيون غربيون.