الحريات العامة وحقوق الإنسان

الحريات العامة وحقوق الإنسان

القائمة البريدية

رايتس ووتش تتحدث عن الحق الذي اختفى من دستور الجزائر

تاريخ النشر: 15 فبراير, 2021
الدستور الجزائري لعام 2020 لم ينص بشكل مباشر على حرية المعتقد وهو ما فتح المجال لانتقادات حقوقية (الجزيرة)

الدستور الجزائري لعام 2020 لم ينص بشكل مباشر على حرية المعتقد وهو ما فتح المجال لانتقادات حقوقية (الجزيرة)

 انتقدت هيومن رايتس ووتش إغفال الدستور الجزائري النص على الحق في حرية المعتقد، في مخالفة لما درجت عليه أغلب دول العالم من التأكيد على جميع الحقوق، ولو مع تهاون في التطبيق.     

وقالت المنظمة إنه إذا كان من الشائع أن كثيرا من الدول الأقل احتراما لحقوق الإنسان، لديها دساتير هي الأكثر احتراما لها، فإن الأقل شيوعا هو عندما تقرر حكومةٌ التخلي عن كل الادعاءات باحترام حق ما من خلال شطبه من دستورها.

وأضافت المنظمة أنه يبدو أن ذلك ما قامت به السلطات الجزائرية بالضبط من خلال شطب الحق في حرية المعتقد من الدستور الذي تبنته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهو حق كان أساسيا في كل دستور منذ أن حصلت الجزائر على استقلالها عام 1962، وفق المنظمة.

وبحسب المنظمة يُبقي الدستور الجديد على حق “ممارسة العبادات”. وبحسب المقاربة الجزائرية لهذه المسألة، يتمتع الجزائريون بحرية اعتناق الديانات غير الإسلامية، رغم أن الأقلية البروتستانتية الصغيرة في البلاد تواجه التمييز منذ فترة طويلة في القانون والممارسة، وفق المنظمة.

وتقول المنظمة إنه يجب أن يحمي “الحق في كل من حرية الدين والمعتقد” حقوق الأحمديين الجزائريين، البالغ عددهم ألفين، والذين تصفهم السلطات الجزائرية، وفق المنظمة، بأنهم “فئة ضالّة وحاكمت عشرات بتهمة الاستهزاء بالمعلوم من الدين بالضرورة أو شعائر الإسلام”.

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع