الحريات العامة وحقوق الإنسان

الحريات العامة وحقوق الإنسان

القائمة البريدية

أمنستي: جيش ميانمار بات أكثر فجاجة ضد المسلمين

تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2020

قالت منظمة العفو الدولية إنها جمعت أدلة جديدة على وقوع هجمات عشوائية على المدنيين في ولاية أراكان، وسط تصعيد خطير في النزاع المسلح المستمر بين جيش ميانمار و “جيش أراكان”.

وتستند هذه الأدلة إلى شهادات مباشرة وصور ومقاطع فيديو تم الحصول عليها من داخل ولاية أراكان وتحليل صور الأقمار الصناعية وتقارير إعلامية ومصادر من المجتمع المدني.

وقالت نائبة المدير الإقليمي للحملات في منظمة العفو الدولية مينغ يو ها “لا توجد مؤشرات على انحسار الصراع بين “جيش أراكان” وجيش ميانمار- ولا يزال المدنيون يتحملون العبء الأكبر”.

وأضافت أن “تجاهل جيش ميانمار المطلق لمعاناة المدنيين يصبح أكثر فجاجة ووقاحة يوماً بعد يوم. يتعين على مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة إحالة الوضع في ميانمار على وجه السرعة إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

وأفادت تقارير من مصادر موثوقة في المجتمع المدني ووسائل الإعلام عن وقوع عدة حوادث شملت إصابة أو مقتل مدنيين بسبب الألغام الأرضية في ولايتي أراكان وشين في الأشهر الأخيرة.

ووفقاً لتقديرات إحدى منظمات المجتمع المدني، بلغ عدد المدنيين الذين قتلوا في هذا الصراع منذ ديسمبر/كانون الأول 2018 في ولايتي أركان وشين 289 شخصاً، وأصيب 641 بجراح.

ويشير تحليل صور الأقمار الصناعية وشهادات الشهود الجديدة التي جمعتها منظمة العفو الدولية إلى أن جنود ميانمار أحرقوا قرية في ناحية كياوكتاو وسط ولاية أراكان في أوائل سبتمبر/أيلول.

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع