28 منظمة صينية على اللائحة السوداء الأميركية بسبب انتهاكات لحقوق الأويغور

أدرجت الولايات المتّحدة 28 منظّمةً حكوميّة وتجاريّة صينيّة على اللائحة السوداء، متّهمةً إيّاها بالتورّط في حملة قمع تشنّها السُلطات خصوصاً ضدّ أقلّية الأويغور المسلمة، وقال وزير التجارة الأميركي ويلبور روس في بيان إنّ “الحكومة الأميركيّة ووزارة التجارة ليس بمقدورهما التّسامح، ولن تتسامحا مع القمع الوحشي ضدّ الأقلّيات العرقيّة في أنحاء الصين” ،وستُحرم تلك المنظّمات من استيراد منتجات من الولايات المتحدة.

وأشارت الحكومة الأميركيّة إلى أنّ ثمانيا من هذه المنظّمات هي كيانات تجاريّة، فيما الأخرى مجموعات حكوميّة، بينها مكتب الأمن العام في منطقة شينجيانغ (شمال غرب)، حيث يعتقد أنّه تمّ احتجاز أكثر من مليون شخص من عرقيّة الأويغور في معسكرات اعتقال.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي تبنّى الشهر الماضي مشروع قانون لزيادة الضغط على الصين، مع التهديد بفرض عقوبات، بهدف وضع حد “لانتهاكات حقوق الإنسان”.ويأتي القرار الذي اتّخذته الولايات المتحدة الاثنين، قبل أيّام من استئناف المفاوضات بين بكين وواشنطن بهدف التوصّل إلى اتّفاق شامل لإنهاء الحرب التجاريّة بينهما.