وسط استعجال لتسليمه.. ترحيب بتعاون سوداني لمثول البشير أمام الجنائية

الرئيس السوداني السابق عمر البشير يُحاكم بتهم فساد في الخرطوم (رويترز)

رحبت منظمتا هيومن رايتس وواتش والعفو الدولية بقرار الحكومة السودانية مثول الرئيس السوداني المعزول عمر البشير ومطلوبين آخرين أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت كينيث روث المدير التنفيذي لهيومن رايتس وواتش إن القرار “خطوة إيجابية نحو الاتجاه الصحيح”.

كما رحبت العفو الدولية بالقرار الذي لم يتضح ما إذا كان يقتصر على مثول الرئيس المعزول أمام المحكمة الدولية أو يتعداه إلى التسليم.

وقالت جولي فيرهار القائمة بأعمال السكرتير العام لمنظمة العفو الدولية في بيان “يجب على السلطات السودانية ترجمة هذه الأقوال إلى أفعال وتسليم البشير وغيره من الأفراد فورا بموجب مذكرة الجلب الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية”.

وفي وقت سابق، قال وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح إن الاتفاق على قرار مثول المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية بمن فيهم الرئيس المعزول عمر البشير تمت دراسته والاتفاق عليه من لجنة معنية بقضية السلام في الحكومة قبل إعلانه في جوبا. وأضاف صالح أن آليات تنفيذ ذلك سيتم بحثها والاتفاق عليها مع الحركات المسلحة.

وقال كينيث روث إن رئيس المجلس السيادي الحاكم في السودان تعهد بالتعاون الكامل مع المحكمة الجنائية الدولية، التي أصدرت مذكرة اعتقال لم تنفذ للرئيس المخلوع عمر البشير بسبب مزاعم عن جرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور.

ويقبع البشير، المتهم كذلك بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دارفور، داخل السجن منذ الإطاحة به وسط احتجاجات حاشدة العام الماضي.