الهجوم على المتظاهرين أسفر عن مقتل ستة مواطنين وجرح العشرات (الجزيرة)

حملت المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن “جريمة إطلاق النار على المعتصمين” في العاصمة الخرطوم والتي أدت إلى مقتل ستة مواطنين وجرح العشرات.

وبينت المنظمة أن عناصر من الجيش والشرطة بالزي الرسمي قاموا الليلة الماضية بإطلاق النار العشوائي على المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش السوداني في العاصمة مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأشارت المنظمة إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تشهد فيها الاعتصامات محاولة فضها بالقوة بعد الـ12 من الشهر الجاري، حين قامت قوات أمنية بمحاولة إزالة المتاريس والاعتداء على المعتصمين في العاصمة مما أدى إلى سقوط جرحى.

وأكدت المنظمة أن مثل هذا الهجوم لا يمكن أن يتم دون تخطيط وعلم مسبق من أعضاء محددين في المجلس العسكري الذين خرجوا قبل فترة يهددون ويتوعدون المعتصمين.

وشددت المنظمة على وجوب مراقبة ومتابعة سلوك شخصيات في المؤسسة العسكرية تطمح إلى بسط سيطرتها على مقاليد الحكم في السودان بدعم من قوى خارجيه كان لها دور في سحق الخيار الديمقراطي في دول مجاوره.

ودعت المنظمة إلى تشكيل لجنة تحقيق دوليه في جريمة إطلاق النار على المعتصمين لكشف ملابساتها وتقديم المسؤولين عنها للمحاسبة.