مركز حقوقي يدين استهداف وسائل إعلام عراقية

المركز اتهم جهات لم يسمها بإعاقة تغطية الاحتجاجات المناهضة للحكومة العراقية (الأوربية)

دان مركز عراقي يعنى بحرية الصحافة استهداف مسلحين مجهولين لمكاتب وسائل إعلام على مدار اليومين الماضيين في هجمات يبدو أنها كانت منسقة للحيلولة دون تغطيتها للاحتجاجات المناهضة للحكومة، وفق المركز.

وقال مدير “مركز ميترو العراقي للدفاع عن حقوق الصحفيين” رحمن غريب إن مركزه تابع الأوضاع الأخيرة في بغداد والمحافظات الأخرى التي تشهد مظاهرات متواصلة و”العنف الممارس من قبل القوات الأمنية الحكومية والقوات غير المنضبطة وغير المعروفة التي تمارس العنف ضد المدنيين والصحفيين”.

وأوضح أن هنالك حملة تستهدف القنوات (الإعلامية) الناقلة للحقيقة، مشيرا إلى أن الحكومة تريد حجب المعلومات عن المواطنين وكذلك الحصيلة الدقيقة للضحايا وما يدور في المستشفيات وهذا دليل على العنف الممارس ضد المتظاهرين.

وتابع: “نحن ندين هذه السلوكيات ونطالب بفتح القنوات المغلقة لإتاحة المعلومة للمواطنين، وحتى لو تم غلق القنوات فإن هذا السلوك عقيمٌ لأن شبكات التواصل كفيلة بالكشف عن الحقيقة”.