لقاح كورونا.. هل سيكون حاسماً ؟

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن العثور على لقاح لفيروس كورونا المستجد والغامض، الذي بدأ مسيرته القاتلة حول العالم قبل حوالي أربعة أشهر، اكتسب شدة لم يسبق لها مثيل من قبل في الأبحاث الطبية، وسط التداعيات الضخمة الناتجة عن هذا التفشي على الصحة العامة والاقتصاد والسياسات العالمية.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، إن 7 من نحو 90 مشروعا تلاحقها الحكومات وصانعو الأدوية ومبتكرو التكنولوجيا الحيوية والمختبرات الأكاديمية  وصلت إلى مرحلة التجارب السريرية وأشارت إلى أنه في ظل ضغط القادة السياسيين ولا سيما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشدة لتحقيق تقدم، ومع الوضع في الاعتبار الأرباح المحتملة الضخمة لهذه الصناعة، يقول صناع الأدوية والباحثون إنهم يتحركون بسرعات لم يسبق لها مثيل للعثور على اللقاح الموعود، وعلى الرغم من السرعة التي يتحرك بها الباحثون، فإن الغموض لايزال يحيط بشأن ما إذا كان لقاح كورونا المنتظر سيثبت فعالية وجدوى في مكافحة المرض أم لا، وما مدى السرعة التي يمكن من خلالها إتاحة اللقاح لملايين أو مليارات من الناس.