لتأثيرها على حقوق الإنسان.. باشليه تدعو لتخفيف العقوبات لمواجهة كورونا

ميشيل باشليه: من المهم تجنب انهيار النظام الطبي في أي بلد (الأوروبية)

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشال باشليه إلى تخفيف العقوبات، لتمكين الأنظمة الطبية من مكافحة فيروس كورونا والحد من العدوى العالمية، حسب تعبيرها. وأيدها الأمين العام للأمم المتحدة في ذلك.

وأضافت باشليه أنه يجب إعادة تقييم العقوبات بشكل عاجل خصوصا في البلدان التي تواجه تفشيا كبيرا للفيروس، بسبب تأثيرها المحتمل المنهك على قطاع الصحة وحقوق الإنسان.

كما قالت المفوضة السامية إنه من المهم تجنب انهيار النظام الطبي في أي بلد، لما قد يحدثه ذلك من نتائج كارثية تتمثل في وفيات وإصابات بأعداد كبيرة بسبب فيروس كورونا.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن أنطونيو غوتيريش يؤيد بشكل كامل دعوة المفوضة السامية لحقوق الإنسان.

وأضاف دوجاريك أن غوتيريش يناشد جميع أعضاء المجتمع الدولي لتسهيل ودعم جهود طهران خلال هذه الفترة الحرجة.

وقال إنه “فيما يتعلق بإيران، تلقى الأمين العام اتصالا من وزير الخارجية جواد ظريف مطلع الأسبوع الحالي لمناقشة الأمر وهو على دراية تامة بنقص الأدوية والمعدات الطبية في إيران مما يجعل من الصعب احتواء تفشي المرض”.

وناشد الأمين العام جميع الدول الأعضاء وجميع أعضاء المجتمع الدولي لتسهيل ودعم جهود إيران في هذه الفترة الحرجة.