كورونا يتخطى سارس ويحصد في الصين 813 شخصا

الفيروس الجديد ألقى بظلال قاتمة على يوميات الصينيين (الأوربية)

قالت السلطات الصينية إن فيروس كورونا المستجد حصد في البلاد 813 شخصًا، في حصيلة تزيد عن تلك التي حصدها وباء سارس في العامين 2002 و2003 في العالم أجمع.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين، مساء السبت، إن حصيلة الوفيات جراء الفيروس المنتشر منذ نهاية العام الماضي في البلاد، ارتفعت من 723 إلى 813 شخصا.

وأوضحت السلطات الصحية أن عدد الحالات المؤكد إصابتها بالفيروس وصل 37 ألفا و198 شخصا.

وأشارت أيضا أنه خلال الساعات الـ24 الماضية توفي 89 شخصا وتم اكتشاف 2600 حالة جديدة لمصابين بالفيروس.

ويعتبر العدد الإجمالي لمن لقوا حتفهم جراء الفيروس حتى الآن أعلى من عدد الذين ماتوا في البر الصيني وهونغ كونغ في العامين 2002 و2003 بسبب فيروس سارس (الالتهاب الرئوي الحادّ).

وكورونا عبارة عن عائلة من الفيروسات، غير أن ستة منها فقط هي ما تصيب البشر، والفيروس الجديد هو العضو السابع في هذه العائلة القاتلة.

ومن أعراض الإصابة بالفيروس، التهابات في الجهاز التنفسي وحمى وسعال وصعوبة في التنفس. وفي الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

وكشفت الصين عن الفيروس الغامض لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان وسط البلاد.