كورونا.. براين آدامز يعتذر بعد تغريدة عنصرية بشأن “آكلي الخفافيش”

نشطاء حقوقيون اتهموا آدمز بإشعال نيران العنصرية تجاه الصينيين (الأوربية)

اعتذر المغني الكندي براين آدامز بعد ردود فعل عنيفة واتهامات بالعنصرية تجاه الصينيين بسبب منشور على حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي حول الوباء الذي أجبره على إلغاء عروضه في لندن هذا الأسبوع.

وأصدر المغني بيانا قدم فيه “اعتذارا لكل من شعر بالإساءة جراء تغريدتي أمس”، مضيفا “أنا أحب كل الناس”.

وكان آدامز قد كتب في منشور على “تويتر” و”إنستغرام” إن حفلاته التي كان من المقرر أن يحييها في قاعة “رويال ألبرت هال” ألغيت بسبب “أكل الخفافيش وأسواق بيع الحيوانات وأوغاد جشعين يصنعون الفيروسات”.

وتابع “العالم كله متوقف الآن، ناهيك عن الآلاف الذين عانوا من هذا الفيروس أو ماتوا بتداعياته”، داعيا الصينيين إلى أن يصبحوا “نباتيين”.

وفي حين أشادت جماعات حقوق الحيوان بدعوته إلى التوقف عن أكل اللحوم، فسرت مجموعات أخرى تعليقات المغني على أنها معادية للصينيين.

وقالت إيمي غو من المجلس الوطني الكندي الصيني للعدالة الاجتماعية “هذا تصرف غير مسؤول وعنصري جدا”.

وأضافت أنه “يشعل نيران العنصرية المعادية للصين ويساهم في زيادة التهكم البغيض والتعديات الجسدية على الصينيين والآسيويين في كندا والعالم”.

وفي اعتذاره قال آدامز إنه أراد فقط أن يسلط الضوء على “المعاملة القاسية والرهيبة التي تتعرض لها الحيوانات في تلك الأسواق التي يحتمل أن تكون مصدرا للفيروس، والترويج للأنظمة الغذائية النباتية”.