قلق أممي لاستمرار اعتقال لجين الهذلول ودعوة للضغط على الرياض

لجين الهذلول ناشطة حقوقية بارزة تقبع في السجون السعودية منذ أواسط 2018 (وسائل التواصل الاجتماعي)

عبرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت عن قلقها من استمرار الاعتقال التعسفي لناشطات حقوق المرأة في السعودية.

وفي كلمتها خلال اجتماع لمجلس حقوق الإنسان في جنيف طالبت باشيليت بإطلاق سراح المعتقلات السعوديات على الفور.

ومن جانبه طالب جاكسون ديل نائب رئيس تحرير صفحة الرأي في صحيفة واشنطن بوست القادة الغربيين الذين يرغبون بحضور قمة مجموعة العشرين في الرياض بوضع شرط بسيط لحضورهم، وهو إفراج السلطات السعودية عن الناشطة لجين الهذلول وزميلاتها.

وأوضح الكاتب في مقال نشرته الصحيفة، أن الهذلول اختطفت من الإمارات في آذار/مارس 2018 ونُقلت قسراً إلى السعودية، ثم اُفرج عنها لفترة وجيزة قبل أن تُعتقل مجددا مع عدد من الناشطات.

وأشار إلى أن الهذلول لا تزال تقبع في السجن لأنها أخبرت بكل شجاعة أسرتها وهيئة حقوق الإنسان في السعودية بالتعذيب والإيذاء الجنسي الذي تعرضت له في سجنها.

وقال إن التعذيب الذي تعرضت له الهذلول جرى تحت إشراف سعود القحطاني أحد كبار مساعدي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي هدد باغتصابها وقتلها شخصيًا.