في قضية بها سياسيون ونشطاء.. حبس صحفي مصري واتهامه بالكذب

وقفة احتجاجية ضد حبس الصحفيين أمام نقابة الصحفيين المصرية (الجزيرة)

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر حبس الصحفي بجريدة روز اليوسف الحكومية أحمد شاكر لمدة خمسة عشر يوماً احتياطياً، على ذمة التحقيق.

ومن بين التهم الموجهة إلى الصحفي مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار تلك الجماعة، ونشر أخبار ومعلومات كاذبة عن مصر.

وحسب عائلة شاكر، فإنه ظهر في مقر نيابة أمن الدولة العليا بعد يومين من القبض التعسفي عليه، واقتياده إلى وجهة مجهولة، بعد اقتحام قوات الأمن منزله واعتقال ثلاثة صحفيين آخرين وإدراجهم على القضية ذاتها، وهم سـلافة مجدي، وحسام الصياد، ومحمد صلاح.

وتضم القضية عددا من الصحفيين والسياسيين والحقوقيين، منهم خالد داود، الرئيس السابق لحزب “الدستور” والناشطة إسراء عبد الفتاح والمحامية ماهينور المصري والأكاديميان حسن نافعة وحازم حسني.