مينا مانجال تعمل الآن مستشارة للجنة الثقافية في البرلمان الأفغاني (مواقع التواصل)

قتل مسلحون بالرصاص صحفية تلفزيونية سابقة ومستشارة للبرلمان الأفغاني في كابل أمس السبت، مما سلط الضوء على التهديدات التي تواجهها المرأة الأفغانية وأثار إدانات واسعة.

وقال بصير مجاهد المتحدث باسم الشرطة إن مينا مانجال التي كانت مراسلة لمحطة أريانا نيوز التلفزيونية قُتلت على يد رجلين مجهولين كانا على متن دراجة نارية قرب منزلها في شرق كابل. وكانت مانجال في طريقها إلى البرلمان حيث تعمل مستشارة للجنة الثقافية.

ولم ترد حتى الآن أي معلومات عن الدافع وراء قتلها لكن متحدثا آخر باسم شرطة كابل قال إن الجريمة ربما كانت بسبب خلاف عائلي.

يأتي الحادث مع تزايد التركيز على حقوق المرأة الأفغانية قبل الانسحاب المحتمل للقوات الأجنبية من أفغانستان واحتمال عودة حركة طالبان للعب دور داخل الحكومة الأفغانية.

وتداول أفغان غاضبون صورا للقتيلة على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بعقوبة قاسية لقاتليها.

وتقترب أفغانستان من ذيل قائمة الدول على المؤشرات العالمية للمساواة بين الجنسين بسبب انتشار الزواج القسري وجرائم القتل بدافع الشرف ووقائع العنف المحلي بأنحاء البلاد وخصوصا في المناطق

الريفية.

وتُعد أفغانستان أيضاً أكثر أماكن العالم دمويّةً بالنسبة إلى الصحفيّين الذين يُواجهون مخاطر عدّة أثناء تغطية النزاعات، والذين يُستهدفون أحياناً لمجّد تأديتهم وظيفتهم.