سجناء أوكرانيون قبل تبادل سابق للأسرى مع المتمردين الانفصاليين شرق البلاد عام 2015 (الأوربية)

تبادلت روسيا وأوكرانيا أمس السبت الأسرى والسجناء في خطوة قد تسهم في تحسين علاقات البلدين التي تدهورت منذ ضم موسكو شبه جزيرة القرم في 2014.

وهبطت في موسكو السبت طائرة روسية قادمة من كييف تقل محتجزين روسا تم الإفراج عنهم. كما جلبت طائرة أوكرانية محتجزين كانوا يقبعون في السجون الروسية.

وعانق الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأوكرانيين الذين أفرجت روسيا عنهم بينما أظهرت لقطات لقناة روسيا 24 المحتجزين الروس وهم ينزلون من الطائرة في موسكو.

وقال زيلينسكي للصحفيين في مطار كييف إن التبادل جاء في إطار اتفاق توصل إليه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف أنه يجب اتخاذ كل الخطوات “لإنهاء تلك الحرب المروعة” في إشارة للصراع الدائر منذ خمس سنوات مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

وبين المشمولين في عملية التبادل 24 بحارا أوكرانيا والمخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف والصحفي الروسي كيريلو فيشنسكي.

ويعد إطلاق سراح سينتسوف انتصاراً كبيراً لكييف إذ كان المخرج البالغ من العمر 43 عاما أشهر سجين سياسي أوكراني، وقد انطلقت حملة دولية واسعة داعية للإفراج عنه.

وتم توقيفه في 2014 وكان يقضي حكمًا بالسجن لمدة 20 عامًا بعد إدانته بالتخطيط لـ”هجمات إرهابية” في القرم.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان “نعتبر الإفراج المتبادل المتفق عليه عن سجناء كانوا محتجزين في روسيا وأوكرانيا مؤشرا إيجابيا ينبغي أن تتبعه خطوات مهمة أخرى لكسر جمود الموقف الحالي في العلاقات بين روسيا وأوكرانيا”.

وهنأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب روسيا وأوكرانيا على التبادل، وقال على تويتر إن الخطوة “أنباء طيبة جدا، ربما تكون أول خطوة كبيرة نحو السلام”.