خلال اجتياح كورونا للعالم..مليار دولار خفضا في مساعدات أمريكا لأفغانستان

في ظل انتقادات متزايدة تتهمها بالتقاعس عن مد يد المساعدة للحلفاء الدوليين للتغلب على جائحة كورونا، قررت الإدارة الأمريكية قطع مليار دولار من مساعداتها لأفغانستان.

يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بعد أن فشل الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني ومنافسه عبد الله عبد الله في حل نزاعهما السياسي، وذلك عقب زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو المفاجئة إلى كابول يوم أمس الاثنين.
ونقلت صحيفة /ذا هيل/ الأمريكية عن بومبيو قوله في بيان، إن الولايات المتحدة تعرب عن بالغ أسفها حيال إخفاق الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني والرئيس التنفيذي السابق عبد الله عبد الله بومبيو في الاتفاق على حكومة شاملة قادرة على مواجهة تحديات الحكم والسلام والأمن، والالتزام بتوفير التأمين الصحي والرعاية الاجتماعية للمواطنين الأفغان”.

وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة اعتبرت تصرفات عبد الغني وعبدالله “مخيبة للآمال”، إذ أضر فشلهما في تشكيل حكومة موحدة بالعلاقات الأمريكية- الأفغانية، موضحا أن “إخفاق القيادة هذا يشكل تهديدات مباشرة وفورية للمصالح الوطنية الأمريكية، وبناء عليه، ستبدأ الحكومة الأمريكية في مراجعة نطاق تعاونها مع أفغانستان”.
وأكد وزير الخارجية الأمريكي أن واشنطن مستعدة أيضا لخفض مليار دولار أخرى العام المقبل وستبدأ مراجعة جميع برامجها ومشاريعها لتحديد التخفيضات الإضافية”.
وعلى الرغم من خفض المساعدات الأمريكية، أصر بومبيو على أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن شراكتها مع أفغانستان وعن التزامها بدعم قوات الأمن الأفغانية.
وأعلن وزير الخارجية الأمريكي تقديم 15 مليون دولار للمساعدة في مكافحة انتشار فيروس كورونا في أفغانستان.
وأفادت الصحيفة الأمريكية بأن هذه التصريحات جاءت عقب زيارة بومبيو المفاجئة إلى أفغانستان على الرغم من إلغاء معظم مهام السفر الرسمية للمسؤولين الأمريكيين، وسط جائحة فيروس كورونا.