خارجية قطر تفند بيانا سعوديا وتستعرض الانتهاكات

حدود قطر مع السعودية باتت مغلقة منذ قرار الأخيرة مع البحرين والإمارات ومصر مقاطعتها وقطعه العلاقات معها في عام 2017 (الجزيرة)

فندت الخارجية القطرية ما جاء في بيان سعودي قبل يومين بشأن أزمة الحصار المفروض عليها منذ الخامس من يونيو/حزيران 2017، قائلة إن البيان لا يقوم على أسس حقيقية، ويكرر المزاعم التي اتضح عدم استنادها إلى الوقائع.

وأكدت الخارجية القطرية كذب ما أوردته الرياض في بيانها من أن الإجراءات التي اتخذتها السعودية اقتصرت على قطع العلاقات القنصلية والدبلوماسية، موضحة أن الإجراءات السعودية التعسفية وغير القانونية استهدفت قطر وشعبها على حد سواء.

وأضاف البيان أن الإجراءات السعودية شملت إغلاق المعبر البري الوحيد لدولة قطر، وإغلاق المعابر الجوية والبحرية، وطرد جميع القطريين من الأراضي السعودية، ومن ضمنهم معتمرون لبيت الله الحرام.

وقال البيان القطري إن السعودية تزعم أنها ترحب بالقطريين في أراضيها، بينما تم تسجيل عدد من حالات الإخفاء القسري لمواطنين قطريين في المملكة، ومنها حادثة الإخفاء القسري الأخيرة بحق مواطن قطري وابنه والمسجلة في اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان العام الجاري.

وسبق أن أصدرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر بيانا اعتبرت فيه أن البيان السعودي محاولة لتضليل الرأي العام، وقالت إنها تواصلت منذ بدء الحصار مع الجهات الحقوقية السعودية لإزالة الأضرار التي طالت حقوق الضحايا وإنصافهم، ولم تتلقَ أي استجابة منها.

وكانت السعودية أصدرت السبت بيانا مطولا نشر على موقع وكالة الأنباء الرسمية يتناول تفاصيل أزمة حصار قطر، ويحتوي على عدد من الخطوات التي قال البيان إن المملكة قامت بها للتخفيف على الشعب القطري، سواء في الأسر المشتركة أو في مجالات التعليم والصحة والحج والعمرة.

وأضاف البيان السعودي أن حل الأزمة لن يكون دون الاستجابة لمطالب دول الحصار الأربع، ووفقا للجهود الكويتية وفي إطار مجلس التعاون الخليجي.