مسلحان حوثيان يحرسان أمس تظاهرة في صنعاء تحتج على تراجع مستويات المعيشة (الأوروبية)

طالبت منظمة العفو الدولية الحوثيين في اليمن بإلغاء أحكام الإعدام الصادرة على ثلاثين مختـطفا لديهم، وإطلاق سراحهم فوراً.

وكانت محكمة تابعة للحوثيين في صنعاء أصدرت أحكاما بإعدام هؤلاء، ومنهم طلاب ومعلمون وأكاديميون، كما برأت ستة أشخاص في القضية ذاتها.

وقال مصدر قضائي إن المحكمة اتهمتهم بتشكيل خلايا لتنفيذ تفجيرات واغتيالات، ورفع إحداثيات للغارات الجوية.

ووفـقا للمصدر، قدم مـحاموهم طلبا لاستئناف القضية. وينتمي جميع المختطفين المحكوم عليهم لحزب التجمع اليمني للإصلاح.

واعتبرت المنظمة في منشور مقتضب على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تلك الأحكام “جائرة”، وطالبت كذلك بإطلاق سراح المعتقلين على الفور.

من جانبها، استنكرت وزارة حقوق الإنسان التابعة في الحكومة اليمنية، الحكم الذي أصدره الحوثيون بحق المعتقلين لديها.

وقالت الوزارة في بيان صحفي “أعلنت سلطات المليشيات الانقلابية أنها ستنفذ الحكم خلال 15 يوماً من تاريخ اليوم في جريمة يندى لها جبين البشرية، وتهم ما جاء الله بها من سلطان على أناس مدنيين اختطفوا من بيوتهم وظلوا في حالة إخفاء قسري ليتم إظهارهم بعد ذلك في المعتقلات الوحشية للمليشيا”.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والمبعوث الأممي إلى اليمن بسرعة التحرك لإنقاذهم “والذين ليس لهم من جرم إلا أنهم يعيشون في مناطق تسيطر عليها المليشيا”.