بالفيديو: الخصوصية.. حق إنساني يؤرق الضمير العالمي

الخصوصية حق أساسي من حقوق الإنسان، وهي أساس مهم من أسس حماية كرامته واستقلاله، وعليها يتأسس الكثير من الحقوق الإنسانية الأخرى، ولذلك اقترن مفهوم الخصوصية عبر تطوره التاريخي بفكرة الحرية. وفي عام ١٨٩٠ قال القاضي الأمريكي لويس برانديس إن الخصوصية هي “ترك المرء وشأنه”، وإن الخصوصية هي أعز الحريات في المجتمعات الديمقراطية.

وتنص المادة 12 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على انه ” لا يجوز تعريض أحد لتدخُّل تعسُّفي في حياته الخاصة أو في شؤون أسرته أو مسكنه أو مراسلاته، ولا لحملات تمسُّ شرفه وسمعته. ولكلِّ شخص الحق في أن يحميه القانونُ من مثل ذلك التدخُّل أو تلك الحملات.”
باختصار، فإن الخصوصية هي التي تسمح لنا برسم الحدود التي تمكننا من حماية أنفسنا من “تدخلات غير مرغوب فيها” في حياتنا، وهي التي تمكننا من تحديد هويتنا الفردية، وكيف نرغب في أن نتعامل ونتفاعل مع محيطنا.
كما تساعدنا الخصوصية في رسم الحدود التي نقرر بموجبها من يستطيع الوصول إلى أجسادنا، أو منازلنا، أو اتصالاتنا ومعلوماتنا أو غيرها مما نعتبره في صميم شؤوننا الخاصة.
وتتعرض الخصوصية- كحق فردي- لعدد من التحديات في عالمنا المعاصر، لدرجة أن قدرة الإنسان على معرفة ما يحل ببياناته ومعلوماته الشخصية صارت تتلاشى بدرجة كبيرة.
لذلك، حرص (مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان) على تضمين حق “الخصوصية ” في سلسلة من الموضوعات بعنوان ” حق لا مكرمة ” التي قام بإنتاجها، وتم بثها على شاشات شبكة الجزيرة الإعلامية، للتنبيه لأهمية حقوق الإنسان.