دعت منظّمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)  إلى وقف استهداف المنشآت المدنيّة في اليمن، بعد سقوط 27 طفلاً بين قتيل وجريح في أعمال عنف خلال الأيّام العشرة الأخيرة ولم توجّه الـ (يونسيف) الاتّهام لأيّ جهة.

وأوضحت المنظمة أنّ الأطفال قُتلوا وأصيبوا في صنعاء التي تعرّضت مؤخراً لضربات جوّية من قبل التحالف العسكري بقيادة السعودية، وفي تعز جنوب غرب اليمن حيث قتل مدنيّون في قصف استهدف محطّة للوقود، قال المتمرّدون اليمنيّون إنّ التحالف نفّذه.

وأشارت إلى أنّ “سبعة أطفال تتراوح أعمارهم بين 4 و14 عاماً قُتلوا الجمعة الماضي خلال هجوم وقع في مديرية ماوية الواقعة في مدينة تعز، ودعت يونيسف إلى “وقف الهجمات ضدّ البنية التحتيّة المدنيّة”، معتبرةً أن “لا مكان آمنًا للأطفال في اليمن، فالنزاع يُلاحقهم في بيوتهم ومدارسهم وأماكن لعبهم”  وتابعت “نُجدّد مرّةً أخرى حثّ كافّة أطراف النزاع في اليمن ومَن لهم تأثير عليهم، على العمل لحماية الأطفال في جميع الأوقات وإبعادهم عن أيّ ضرر”.