الاحتلال يمنع ثمانية آلاف من السفر إلى الخارج في خمس سنين

إسرائيل تفرض قيودا مشددة على حركة الفلسطينيين وتنقلهم في الضفة والقطاع أيضا (الجزيرة)

وثق مركز حقوقي فلسطيني منع السلطات الإسرائيلية نحو ثمانية آلاف فلسطيني بالضفة الغربية المحتلة من السفر عبر معبر الكرامة على الحدود مع المملكة الأردنية، خلال السنوات الخمس الماضية.

وقال مركز الدفاع عن الحريات في تقرير له أمس الثلاثاء إنه وثّق منع 7 آلاف و984 شخصا من السفر، خلال السنوات الخمس الماضية، بينهم 310 منذ بداية 2019.

وأضاف المركز أنه يواصل جهوده في مناهضة سياسة سلطات الاحتلال، بتقييد حرية الحركة والتنقل، بما في ذلك منع السفر المستمر منذ عقود، وعلى نحو يطال عشرات الآلاف من المواطنين، ويلحق ضررا فادحا في مسارات رئيسية من حياتهم.

واعتبر أن ما تقوم به سلطات الاحتلال يشكل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان المدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، التي أكدتها أحكام القانون الدولي الإنساني.

وطالب المركز الحقوقي المؤسسات الدولية والأمم المتحدة بالعمل من أجل وضع حد لهذه السياسة الإسرائيلية.

وأشار إلى أن إسرائيل تواصل أيضا فرض الحصار وقيود مشددة على الحركة والتنقل من وإلى قطاع غزة، وأنها تفرض قيودا على حركة الفلسطينيين من قطاع غزة إلى الضفة الغربية والقدس.

وتسيطر إسرائيل على جميع معابر الضفة الغربية، وكثيرا ما تمنع الفلسطينيين من المغادرة عبرها.

ويُمنع الفلسطينيون بشكل عام من السفر عبر مطار بن غوريون الإسرائيلي، أو الإبحار عبر الموانئ الإسرائيلية، ليبقى معبر الكرامة على الحدود مع الأردن سبيلهم الوحيد للخروج إلى العالم.