يساور الآباء والأمهات قلق دائم من خطر إدمان أبنائهم على الألعاب الرقمية، مع سهولة الوصول إليها عبر الهواتف النقالة أو الحواسيب أو أجهزة رقمية خاصة بها، هذا القلق المتزايد، كان قد فع منظمة الصحة العالمية لإدراج اضطرابات الألعاب الرقمية على لائحة اضطرابات السلوك والصحة العقلية لعام 2018.
وتُعَرِّف منظمة الصحة العالمية، اضطراب ألعاب الفيديو على أنه إعطاء أولوية زائدة لألعاب الفيديو على باقي الأنشطة الأخرى إلى حد أن تكون لها أولوية على الاهتمامات الأخرى والأنشطة اليومية.
وأكد الأطباء النفسيون على أن تعريض الأطفال للشاشات، بسن مبكر، هو أمر غير مرغوب به، وأنه من المفضل تأجيل هذا الأمر وأشار هؤلاء الأطباء إلى أن إدمان الألعاب الرقمية يؤدي إلى مشاكل عديدة، منها الانعزال عن الحياة الاجتماعية، وتراجع الأداء المدرسي، ومشاكل في العمل، ولفتوا إلى أن الفئة العمرية مابين 10 إلى 21 عاماً هي الأكثر عرضة للخطر.