اطلاق سفينة لإنقاذ المهاجرين العالقين في البحر

أطلقت منظمة “أطباء بلا حدود” الخيرية الأوروبية ومنظمة “إس.أو.إس ميديتيرانيه” يوم الأحد سفينة إنقاذ مهاجرين جديدة في البحر المتوسط بعد ثمانية أشهر من إجبار سفينة سابقة على وقف عملياتها.وأكدت المتحدثة باسم منظمة  “إس.أو.إس ميديتيرانيه” أن سفينة الإنقاذ  “أوشن فيكينج”، التي تحمل علم النرويج، غادرت ميناء مارسيليا الفرنسي ومن المقرر أن تصل قبالة السواحل الليبية بحلول نهاية الأسبوع وتعتبر “أوشن فايكنج” حاليا أكبر سفينة إنقاذ في البحر الأبيض المتوسط، بسعة 200 حوالي شخص، كما أن لديها أيضًا أربعة قوارب إنقاذ عالية السرعة بالإضافة إلى عيادة طبية. واضطرت الجمعيات الخيرية في كانون أول /ديسمبر الماضي إلى وقف عملياتها باستخدام سفينتها السابقة، ذا أكواريوس، وذلك بعد عامين من العمل بسبب ضغوط من إيطاليا، حيث اتخذت الحكومة الإيطالية اليمينية موقفا متشددا بشأن وصول المهاجرين بالسفن.

وتوفي 426 شخصًا على الأقل منذ بداية العام الحالي بعد انطلاقهم من ليبيا، وفقًا لمنظمة “إس.أو.إس ميديتيرانيه”. ومع ذلك، فقد رفضت دول مثل إيطاليا ومالطا توفير ملاذ آمن بشكل منتظم  لقوارب الإنقاذ.