احتجاجات واعتداءات على أثر قانون الجنسية في الهند

اتسع نطاق اعتداءات العصابات الهندوسية القومية المتطرفة في الهند، لتشمل الصحفيين أيضا، حيث تعرض عدد منهم لهذه الاعتداءات خلال تغطيتهم التطورات الأخيرة هناك.

وأفاد صحفيون هنود، أن الاعتداءات التي تعرض لها صحفيون خلال تغطيتهم الاحتجاجات ضد قانون الجنسية، شمال شرقي العاصمة نيودلهي، الأسبوع الماضي، تشير إلى أن الوضع يتجه نحو الأسوأ في البلاد.

وفي الوقت الذي تعرّض فيه أحد الصحفيين خلال تغطيته الاحتجاجات المناهضة لقانون الجنسية، للاعتداء بالضرب، كُسرت أسنان زميل آخر له، فيما تعرض آخرون لضغوطات من قبل متطرفين هندوس، لإثبات دينهم.

وتتواصل الاحتجاجات في مختلف مناطق الهند تنديدا بقانون الجنسية المثير للجدل الذي أقره البرلمان نهاية العام الماضي. ويسمح القانون بمنح الجنسية الهندية للمهاجرين غير النظاميين الحاملين لجنسيات بنغلاديش وباكستان وأفغانستان، شرط ألا يكونوا مسلمين، وأن يكونوا يواجهون اضطهادا في بلدانهم.

وأدى تعديل قانون الجنسية إلى إثارة احتجاجات جماعية في أنحاء متفرقة من البلاد؛ بسبب استبعاده المسلمين البالغ عددهم نحو 200 مليون نسمة.