اتهامات لإسرائيل بقتل الأسير بسام السايح

والدة الأسير سامي أبو دياك تحتضنه في داخل سجنه في زيارة له أثناء حياته (الجزيرة)

حمّلت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير بسام السايح في سجون الاحتلال، جراء سياسة الإهمال الطبي، حيث إنه كان يعاني من مرض السرطان.

وفي وقفة احتجاجية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة، طالب المشاركون المؤسسات الإنسانية والحقوقية، وعلى رأسها الصليب الأحمر، بتحمل مسؤولياتهم تجاه الأسرى الفلسطينيين، والضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف انتهاك القوانين الدولية.

كما اتهم نادي الأسير الفلسطيني سلطات الاحتلال الإسرائيلي بقتل الشهيد السايح بسبب الإهمال الطبي والتلكؤ في تقديم العلاج.

وقد استشهد بسام السايح (46 عاما) أمس الأحد في سجون الاحتلال الإسرائيلي التي كان يقبع فيها منذ نحو خمس سنوات.

وقال شقيقه خلدون السايح للجزيرة نت إن بسام استشهد داخل مستشفى أساف هروفيه داخل إسرائيل بعد تدهور وضعه الصحي بمشفى سجن الرملة، حيث كان يخضع للعلاج منذ عدة أشهر.

وأضاف السايح أن وضع شقيقه الشهيد تفاقم في الآونة الأخيرة بشكل كبير، حيث ساءت حالته وهو يتلقى جرعات علاج كيماوية لمرض سرطان الدم والعظام.