أمنستي تدعو لحماية صحفية مصرية من التعذيب بعد اعتقالها

نورا يونس عملت في واشنطن بوست وكانت مديرة تحرير موقع المصري اليوم قبل أن تشارك في تأسيس "المنصة" وتتولى رئاسة تحريرها (مواقع التواصل)

ألقت قوات ادعت أنها من مباحث المصنفات الفنية أمس الأربعاء القبض على رئيسة تحرير المنصة، نورا يونس، بعد مداهمة مقر عملها وتفتيش أجهزة الكمبيوتر الموجودة فيه.

واصطحبت الشرطة رئيسة التحرير في حافلة صغيرة وقالوا إنهم في الطريق إلى مقر إدارة مباحث المصنفات لفحص جهاز كومبيوتر شخصي كان في المقر.

ولكن القوة توجهت إلى قسم شرطة المعادي، الذي أنكر لاحقا وجودها فيه، وفق محامي “المنصة” حسن الأزهري.

وداهم ثمانية ضباط ومجندين بزي مدني مقر المنصة وفتشوا جميع أجهزة الكمبيوتر الموجودة به، واطلعوا على الرخص القانونية لجميع الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز.

ونورا يونس صحفية منذ نحو 15 سنة، عملت في واشنطن بوست وكانت مديرة تحرير موقع المصري اليوم قبل أن تشارك عام 2015 في تأسيس “المنصة” وتتولى رئاسة تحريرها.

 وحجبت “المنصة” عن قرائها داخل مصر عدة مرات منذ يونيو/ حزيران 2017، دون إعلان رسمي من أي جهة في الدولة عن الحجب، أو أسبابه، ولكن المنصة واصلت تقديم محتواها لقرائها.

ودعت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية إلى أن تسمح لنورا يونس على الفور بالاتصال بأسرتها ومحاميها وحمايتها من أي تعذيب أو غيره من ضروب إساءة المعاملة.