أشارت لوجود أزمة حقوقية.. أمنستي تحذر زائري الولايات المتحدة

حوادث القتل المميتة في الولايات المتحدة تمثل مصدر قلق للمنظمات الحقوقية (الأوربية)

حذرت منظمة العفو الدولية من السفر إلى الولايات المتحدة، وطالبت الجميع بتوخي أقصى درجات الحذر في حال السفر إليها، وذلك بعد حوادث قتل مميتة.

وقالت المنظمة إنها أصدرت التحذير “بسبب تفشي العنف بالأسلحة النارية، والذي أصبح منتشرا في الولايات المتحدة لدرجة أنه يصل إلى حد أزمة حقوق
إنسان”.

وذكرت المنظمة في التحذير الذي يأتي على غرار تحذيرات السفر التي تصدر عن وزارة الخارجية الأميركية للرعايا الأميركيين في الخارج، أنه يتعين على الأشخاص الذين يتوجهون إلى البلاد أن يكونوا “يقظين للغاية في جميع الأوقات وأن يكونوا حذرين من انتشار الأسلحة النارية بين السكان”.

وقالت إنه يتعين تجنب الأماكن التي تشهد تجمعات كبيرة، خاصة الفعاليات الثقافية ودور العبادة والمدارس والمراكز التجارية.

وأضافت أن الحكومة الأمريكية “غير راغبة لضمان الحماية ضد العنف بالأسلحة النارية، رغم أنهما ملزمة بقانون حقوق الإنسان الدولي أن تنفذ تدابير لتنظيم حيازة الأسلحة النارية وحماية حقوق الشعب”.

وتجدر الإشارة أنه قتل 31 شخصا، وجرح العشرات في حادثي إطلاق نار بتكساس وأوهايو السبت الماضي.

كما أعلنت الشرطة الأميركية إصابة سبعة أشخاص في إطلاق نار يوم الأحد أثناء تجمعهم في متنزه غربي مدينة شيكاغو بولاية إلينوي.

والإثنين الماضي، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإقرار تشريع يفرض إجراء فحص أمني لمشتري الأسلحة النارية على خلفية هجومي السبت. كما طالب بإصلاح قوانين الصحة العقلية لتحديد هوية الأشخاص المصابين باضطرابات عقلية بشكل أفضل بعد ما أسفر عنه هجوما تكساس وأوهايو.

وفي المقابل، تجنب ترامب إلقاء اللوم في هذه الهجمات على إجراءات حيازة السلاح في الولايات المتحدة، وأضاف “المرض العقلي والكراهية يسحبان الزناد، وليس السلاح”.