تحمل الجزيرة النظام المصري المسؤولية الكاملة عن سلامة منتجها محمود حسين وتطالب بالإفراج عنه فورا (الجزيرة)

عبّـرت أسرة منتج الأخبار في قناة الجزيرة، الزميل محمود حسين عن صدمتها من إعادته مجددا إلى سجن طرة، والتحقيق معه في غياب المحامين.

كما قالت أسرة الزميل محمود في بيانها إنه قضى ليلة كاملة على أرضية قسم الشرطة، قبل إعادة احتجازه ولم يُسمح لأفراد الأسرة بزيارته خلالها.

وأضافت أن حالة الحزن الشديد عادت لأولاده التسعة ووالديْه المسنين المريضَين، الذين حُـرموا منه لأكثر من عامين ونصف، وأصيب كل من والديْه بجلطات متعددة بسبب ذلك.

وقالت أسرة الزميل محمود حسين إنه ضاع من عمره عامان ونصف العام، وبعدما تجدد أمل الحرية ولم يعد يفصله عن منزله سوى بضعة أمتار، سُحب مرة أخرى إلى السـجن.

واعتقل حسين خلال زيارة اعتيادية له إلى البلاد يوم 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، ومنذ إيقافه جدّدت النيابة حبسه احتياطيا عشرين مرة دون محاكمة.

تعسفي

وتجاوز الزميل المعتقل في ديسمبر/كانون الأول الماضي مدة العامين التي يحددها القانون المصري كحد أقصى للحبس الاحتياطي.

وتطالب شبكة الجزيرة الإعلامية السلطات المصرية بالإفراج فورا عن حسين، وتحمل النظام المسؤولية الكاملة عن سلامته وعن مخالفة مبادئ حقوق الإنسان والقوانين المصرية.