للمرة العشرين على التوالي، جددت السلطات المصرية حبس الزميل في قناة الجزيرة محمود حسين لمدة 45 يوما.

وتواصل السلطات اعتقال حسين منذ نحو ثلاثة أعوام دون تقديمه لأي محاكمة.

وتجاوز الزميل محمود حسين في ديسمبر/كانون الأول الماضي مدة العامين التي يحددها القانون المصري كحد أقصى للحبس الاحتياطي.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن مكوث حسين في الحبس الاحتياطي كل هذه المدة يثبت وقوف مصر ضد حرية التعبير.

وقد تضامنت مع قضية محمود حسين عشرات المنظمات الدولية معنية بحماية الصحفيين وحرية الرأي والتعبير وحقوق الإنسان، وأكدت أن الاتهامات الموجهة إليه كيدية وملفقة.