Human Rights & Public Liberties

Human Rights & Public Liberties

القائمة البريدية

100 شخصية تتضامن مع المرزوقي ضد “استبداد” سعيد

تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2021
الرئيس التونسي لمح لإمكانية محاكمة المنصف المرزوقي وسحب جواز سفره الدبلوماسي (غيتي)

الرئيس التونسي لمح لإمكانية محاكمة المنصف المرزوقي وسحب جواز سفره الدبلوماسي (غيتي)

دعت 100 شخصية عربية إلى التضامن مع الرئيس التونسي الأسبق، المنصف المرزوقي، في مواجهة ما وصفته بـ”استبداد” الرئيس الحالي، قيس سعيد، وفق ما ورد في بيان لـ “المجلس العربي”.

جاء ذلك بعد إعلان الرئيس سعيّد ضمنا اعتزامه سحب جواز السفر الدبلوماسي للرئيس المرزوقي ومحاكمتَه بتهمة “التآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي”.

ومن بين الموقعين على البيان سياسيون ومفكرون وحقوقيون وإعلاميون، مثل: الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، وأيمن نور، مرشح سابق لرئاسة مصر، ومحمد العربي زيتوت، دبلوماسي جزائري سابق، وأحمد طعمة، الرئيس السابق للحكومة السورية المؤقتة، ومحمد مرغم، عضو المؤتمر الوطني العام الليبي (سلطة تشريعية سابقة).‎

وقال “المجلس العربي” في بيانه، إنه يتضامن مع المرزوقي ضدّ “حملات التشويه والتخوين”.

و”المجلس العربي” هو منظمة غير حكومية تأسست في 26 يوليو/تموز 2014، وتجمع شخصيات عربية، وتتخذ من تونس العاصمة مقرا رئيسيا لها، وتهدف إلى الدفاع عن قيم “الثورات العربية” وحق الشعوب في اختياراتها، ويترأسها المرزوقي.

واتخذ سعيّد مؤخرا قرارات استثنائية، منها: تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه النيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة، مع توليه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة عَيَّنَ رئيستها.

وندد المجلس بـ”قرار السّلطة التّونسية العبثي بسحب جواز سفره الدبلوماسي (المرزوقي)، واعتزام سعيّد الزج به في محاكمات هزلية لأسباب ساذجة، وبسبب الدور الذي يلعبه في التّصدي لانقلاب تونس والدّفاع عن دستورها وحقوق شعبها”، بحسب البيان.

وترفض غالبية القوى السياسية التونسية قرارات سعيد الاستثنائية، وتعتبرها “انقلابا على الدّستور”، بينما تؤيدها أخرى ترى فيها “تصحيحا لمسار ثورة 2011”.

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع