Human Rights & Public Liberties

Human Rights & Public Liberties

القائمة البريدية

نقابة الصحافيين التونسيين تحذر: البلد يتحول لسجن للرأي

تاريخ النشر: 11 يناير, 2023
جانب من احتجاجات الصحفيين أمام قصر الحكومة في العاصمة تونس في أكتوبر الماضي <br />

جانب من احتجاجات الصحفيين أمام قصر الحكومة في العاصمة تونس في أكتوبر الماضي

حذرت نقابة الصحافيين التونسيين من خطورة المرسوم الرئاسي 54 على حرية التعبير والصحافة في ظل تحريك دعاوى قضائية ضد معارضين للسلطة.     

وقال نقيب الصحافيين المهدي الجلاصي، في مؤتمر صحفي لنقابة الصحافيين اليوم “نعيش في وضع سيء العنوان الأبرز فيه المرسوم عدد 54 لكن نبهنا إلى هذا الوضع حتى قبل المرسوم، منذ بدء التدابير الاستثنائية”.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد أصدر في أيلول/سبتمبر الماضي، مرسوما يتصل بالجرائم المرتبطة بالاتصال وأنظمة المعلومات، يفرض عقوبات على مروجي الإشاعات والأخبار الكاذبة، في خطوة أثارت قلقا واسعا لدى الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان.

وخضع الصحافي بموقع “بيزنس نيوز” نزار بهلول والمعارض السياسي العياشي الهمامي للمساءلة القضائية وفقا للمرسوم ذاته.

وأصدرت 35 منظمة حقوقية في وقت سابق من بينها نقابة الصحافيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، بيانا مشتركا طالبت فيه بسحب المرسوم بسبب “خطورته” على حرية التعبير والحريات العامة والفردية.

وتتهم المعارضة السلطة باستخدام القضاء والمرسوم الرئاسي لتوجيه تهم ملفقة إلى خصومها من معارضي الرئيس التونسي قيس سعيد.

وقال الجلاصي إلى البلد بسبب المرسوم 54 “يتحول شيئا فشيئا إلى سجن للرأي والأفكار وإلى محاكم تفتيش”.

وتعهد الرئيس قيس سعيد، منذ إعلانه التدابير الاستثنائية في 25 تموز/يوليو عام 2021 بحماية حرية الصحافة، لكن تواتر القضايا ضد الصحفيين والمدونين أثار انتقادات ومخاوف من ضرب المكسب الرئيسي من الثورة التي

أطاحت بالحكم الاستبدادي للرئيس الراحل زين العابدين بن علي عام 2011.

وقال نقيب الصحافيين “سنواصل النضال ضد المرسوم مع شركائنا في المجتمع المدني. وندرس الطعن في المرسوم أمام القضاء المحلي والدولي”.

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع