Human Rights & Public Liberties

Human Rights & Public Liberties

القائمة البريدية

ليبيا تسلم تونس نساء وأطفالا من عائلات تنظيم الدولة

تاريخ النشر: 16 مارس, 2021
زوجات مقاتلين تونسيين انضموا لتنظيم الدولة مع أطفالهم في مؤسسة معيتيقة بالعاصمة طرابلس (الجزيرة)<br />

زوجات مقاتلين تونسيين انضموا لتنظيم الدولة مع أطفالهم في مؤسسة معيتيقة بالعاصمة طرابلس (الجزيرة)

تسلمت تونس دفعة ثانية من أقارب مواطنين لها قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة كانوا بمراكز إيواء في ليبيا، بحسب منظمة حقوقية تونسية.     

وقال الناشط الحقوقي مصطفى عبد الكبير رئيس المرصد العربي لحقوق الإنسان في مدينة بن قردان قرب الحدود مع ليبيا، إن السلطات الليبية سلمت ثلاثة نساء وخمسة أطفال لتونس.

وأضاف “من المرجح أن يتم تسليم باقي الأطفال والنساء خلال الأسبوع الجاري على دفعات بحسب الوضع الأمني”.

وهذه هي ثاني دفعة تتسلمها تونس في خلال أسبوع من بين 17 طفلا و12 امرأة متبقين في سجون ليبيا، وفق ما كشف عنه المرصد.

وتأتي عمليات التسليم بعد مفاوضات مضنية بين البلدين عبر وساطة منظمات دولية ومنظمات من المجتمع المدني.

ومع اندلاع النزاعين السوري والليبي ضمن موجة الربيع العربي الذي انطلق من تونس منذ 2011، سافر الآلاف من التونسيين للقتال في الخارج أغلبهم ضمن تنظيمات متشددة، حيث قدرت الحكومة التونسية أعدادهم بنحو ثلاثة آلاف مقاتل معظمهم في سوريا.

ويقبع أطفال ونساء تونسيون في مخيمات وسجون في سوريا والعراق وعلى الحدود بين البلدين وعلى الحدود مع تركيا أيضا.

ولا تتوفر إحصاءات دقيقة عن عدد المقاتلين التونسيين الذين لقوا حفتهم في النزاعات في الخارج أو من بقي في السجون خارج البلاد، ولكن وزير الداخلية الأسبق الهادي مجدوب قال في 2016 إن قرابة 800 “جهادي” عادوا إلى تونس، ويقبع بعضهم في السجون فيما يخضع آخرون للرقابة الإدارية.

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع