Human Rights & Public Liberties

Human Rights & Public Liberties

القائمة البريدية

قائمة سرية.. اتهام أممي لكل الأطراف بليبيا بارتكاب جرائم حرب

تاريخ النشر: 5 أكتوبر, 2021
ليبيا تشهد اضطرابا سياسيا وأمنيا منذ عام 2011 (الجزيرة)

ليبيا تشهد اضطرابا سياسيا وأمنيا منذ عام 2011 (الجزيرة)

قال محققون بالأمم المتحدة إن كل الأطراف في الصراع الليبي، ومنهم المرتزقة الروس، ارتكبت انتهاكات قد تشمل جرائم حرب. وأضافوا أنهم أعدوا قائمة سرية بالمشتبه فيهم.

وتشهد ليبيا اضطرابات منذ نحو عشر سنوات، وفي السنوات الأخيرة شهدت قتالا بين فصائل تدعم الحكومتين المتنافستين في البلاد وتحظى بدعم قوى إقليمية مختلفة ومقاتلين أجانب ومرتزقة. وتدعم مصر وروسيا والإمارات قوات في الشرق في حين تدعم تركيا الحكومة في الغرب.

وقالت بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة، التي يقودها الوزير المغري السابق محمد أوجار، “أشارت التحقيقات إلى أن عدة أطراف في الصراع انتهكت القانون الإنساني الدولي وربما ارتكبت جرائم حرب”.

ويسرد التقرير شهادات عن الجرائم المرتكبة مثل القتل والتعذيب والاسترقاق والاغتصاب والقتل خارج نطاق القضاء.

ووفق وكالة أسوشييتد برس، فإن التقرير يمكن أن يعطي صورة قوية إلى القوى الدولية والإقليمية الرئيسية عن أعمال العنف وسوء المعاملة التي عصفت بليبيا منذ سقوط الزعيم السابق عمر القذافي قبل عقد من الزمن.

وقالت البعثة في تقريرها إن العنف الذي ابتليت به ليبيا منذ عام 2011، الذي تأجج تقريبًا منذ عام 2016، مكّن من ارتكاب انتهاكات وتجاوزات وجرائم خطيرة، بما في ذلك الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، ضد الفئات الأكثر ضعفًا.

واستشهد الخبراء بتقارير تشير إلى أن خفر السواحل الليبي -الذي تم تدريبه وتجهيزه من قبل الاتحاد الأوروبي كجزء من جهود وقف تدفق المهاجرين عبر البحر المتوسط- قد أساء معاملة المهاجرين وسلم بعضهم إلى مراكز احتجاز يسود فيها أعمال التعذيب والعنف الجنسي.