Human Rights & Public Liberties

Human Rights & Public Liberties

القائمة البريدية

فظائع في حرب منسية.. أمنستي: فيديو مروع لجنود موزمبيقيين يحرقون جثثا

تاريخ النشر: 12 يناير, 2023
صورة ثابتة من الفيديو (العفو الدولية)

صورة ثابتة من الفيديو (العفو الدولية)

قالت منظمة العفو الدولية إنه من المؤسف أن حوادث العنف ضد المدنيين في موزمبيق وعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان ما تزال تحدث، كما وثقتها المنظمة سابقًا.

وضربت المنظمة مثالا على ذلك بمقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر جنودا يلقون جثث موتى على كومة من الأدوات المنزلية المحترقة في مقاطعة كابو ديلجادو بشمال موزمبيق.

وقال مدير منطقة شرق وجنوب إفريقيا في منظمة العفو الدولية، تيغير تشاجوت، إن الفيديو “مروع ويعطي لمحة عما يجري بعيداً عن وسائل الإعلام في هذه الحرب المنسية”.

واكتسب مقطع الفيديو، الذي راجعته منظمة العفو الدولية، زخمًا على وسائل التواصل الاجتماعي في 10 يناير/كانون الثاني. ويُعتقد أن الحادث وقع خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2022 في كابو ديلجادو، حيث تقاتل القوة الإقليمية لبعثة مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي في موزمبيق (ساميم) -والتي تضم قوات من قوات الدفاع الوطني لجنوب إفريقيا- إلى جانب القوات الحكومية الموزمبيقية، الجماعات المتمردة المسلحة منذ عام 2021.

ويصور الفيديو أيضًا عضوًا واحدًا على الأقل من قوات الدفاع الوطني لجنوب إفريقيا وهو يشاهد الحدث ويصوره. وأصدرت قوة الدفاع الوطني لجنوب إفريقيا بيانًا في 10 يناير /كانون الثاني اعترفت فيه بحضور عضو من قوات الدفاع الوطني.

وشددت منظمة العفو الدولية على أن “حرق ما يبدو أنه جثث من قبل الجنود أمر مؤسف ومن المحتمل أن يكون انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي، الذي يحظر تشويه الجثث، ويتطلب التخلص من الموتى بطريقة محترمة”.

وطالت المنظمة السلطات الموزمبيقية وقوات “ساميم” بإجراء تحقيق سريع وشامل ومستقل في ملابسات عمليات القتل هذه وحرق الجثث.

وكشفت منظمة العفو الدولية في السابق عن أدلة على عمليات إعدام خارج نطاق القضاء وغيرها من عمليات القتل غير القانوني، ومحاولات قطع الرؤوس، والتعذيب، والتشويه، وغير ذلك من ضروب المعاملة السيئة لمقاتلي المتمردين.

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع