Human Rights & Public Liberties

Human Rights & Public Liberties

القائمة البريدية

 دول غربية تدين “الوحشية” تجاه المحتجين الروس

تاريخ النشر: 24 يناير, 2021
الرشطة الروسية ألقت القبض على أكثر من 2000 شخص خلال الاحتجاجات التي شهدتها نحو 100 مدينة روسية أمس (الأوروبية)

الرشطة الروسية ألقت القبض على أكثر من 2000 شخص خلال الاحتجاجات التي شهدتها نحو 100 مدينة روسية أمس (الأوروبية)

استنكرت العديد من الدول الغربية “قمع” المحتجين الروس وما وصفته بالحملة المنظمة على حرية التعبير في روسيا، بعد موجة الاعتقالات في صفوف مؤيدي المعارض الروسي أليكسي نافالني في العديد من المدن.

وذكر نشطاء الحقوق المدنية بأنه ألقي القبض على أكثر من 2000 شخص خلال الاحتجاجات التي شهدتها حوالي 100 مدينة روسية أمس. كما تم احتجاز يوليا زوجة نافالني في موسكو، لكن تم إطلاق سراحها لاحقا.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن المحتجين نزلوا إلى الشوارع في درجات حرارة شديدة البرودة تصل إلى 50 درجة مئوية تحت الصفر للمطالبة بالإفراج عن نافالني، وتعرض بعضهم للضرب بالهراوات.

ودانت الحكومة الأميركية بشدة “التعامل الوحشي” مع المحتجين والصحفيين. وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن محاولات قمع حقوق المواطنين الروس في التجمع السلمي وحرية التعبير عن الرأي واعتقال نافالني وقمع الاحتجاجات التي أعقبت ذلك كلها “مؤشرات مقلقة على مزيد من القيود على المجتمع المدني والحريات الأساسية”.

ودعت وزارة الخارجية الأميركية السلطات الروسية إلى إطلاق سراح جميع المحتجين، وإلى الإفراج الفوري غير المشروط عن نافالني، وكذلك دعم التحقيقات في تسميمه.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، آدم شيف، إنه يقف مع المتظاهرين الروس وإنه يجب على الولايات المتحدة والعالم الوقوفُ معهم.

وكان نافالني تعرض للقبض عليه بعد عودته الاثنين الماضي من ألمانيا إلى روسيا وحكم عليه في إجراء قضائي عاجل بالسجن ثلاثين يوما.

وحثت بريطانيا روسيا على احترام الالتزامات الدولية في مجال حقوق الإنسان بعد تلك الاعتقالات. وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان “نشعر بقلق بالغ إزاء احتجاز المحتجين السلميين ونواصل مراقبة الوضع عن كثب”.

وأضافت “نحث الحكومة الروسية على احترام التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان والامتثال لها، والإفراج عن المواطنين المحتجزين خلال الاحتجاجات السلمية”.

وقالت الخارجية الإيطالية إنها تتابع بقلق تلك الاعتقالات وطالبت بالإفراج الفوري عن المعارض الروسي.

ودعت كندا السبت السلطات الروسيّة إلى “الإفراج الفوري” عن المعتقلين. وقالت وزارة الخارجيّة الكنديّة في تغريدة على تويتر إنّ “كندا تشعر بقلق عميق إزاء اعتقال متظاهرين وإعلاميّين في أعقاب الاحتجاجات السلميّة في روسيا”.

 وأضافت “نحضّ السلطات الروسيّة على احترام حقوق الإنسان والإفراج الفوري عن الأشخاص المعتقلين”.

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع