Human Rights & Public Liberties

Human Rights & Public Liberties

القائمة البريدية

اليوم العالمي لحرية الصحافة.. واشنطن تقف إلى جانب الصحفيين “الشجعان”

تاريخ النشر: 3 مايو, 2021

أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يوافق، اليوم الاثنين، أهمية حرية الصحافة من أجل “مجتمعات ديمقراطية مزدهرة وآمنة”، وقال إن أوضاع الصحفيين في العالم “مروعة” وأثنى على الصحفيين “الشجعان” الذين يواجهون ضغوطا شديدة بسبب عملهم.

وقال الوزير في بيان نشرته الوزارة قبيل الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يوافق يوم الثالث من مايو، إن “الصحافة الحرة والمستقلة هي المؤسسة الأساسية التي تربط الجمهور بالمعلومات التي يحتاجون إليها للدفاع عن أنفسهم، واتخاذ قرارات مستنيرة، ومساءلة المسؤولين الحكوميين”، مضيفا أن “حرية التعبير والوصول إلى المعلومات الواقعية والدقيقة التي توفرها وسائل الإعلام المستقلة أمر أساسي لمجتمعات ديمقراطية مزدهرة وآمنة”.

وأضاف البيان أن الولايات المتحدة “تدافع عن حرية الصحافة عبر الإنترنت وخارجه، وسلامة الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام في جميع أنحاء العالم”.

وفي خضم الحديث عن الأوضاع “المروعة” التي يتعرض لها العاملون في مجال الصحافة، أوضح الوزير أن الإجراءات التي اتخذتها واشنطن للرد على مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، كانت بهدف “ردع السلوك المهدد لوسائل الإعلام.
وأشار إلى أن تقرير وزارة الخارجية الأميركية حول أوضاع حقوق الإنسان في دول العالم، الذي صدر في مارس الماضي، تضمن “عشرات الحالات للمضايقات والهجمات وحتى القتل التي تعرض لها العاملون في مجال الإعلام بسبب عملهم”.
وزارة الخارجية الأميركية: لن تتسامح مع التهديدات الموجهة لرجالنا ونسائنا الذين يخدمون في الخارج

وكان تقرير لجنة حماية الصحفيين  الأخير قد وجد أنه في عام 2020، تضاعف عدد الصحفيين الذين قتلوا انتقاما بسبب عملهم، ووصل عدد الصحفيين المسجونين إلى أعلى مستوى، وأغلبيتهم في الصين الشعبية وتركيا ومصر. وفي روسيا ، تواصل السلطات تقييد التقارير المستقلة ووسائل الإعلام، بما في ذلك إذاعة “أوروبا الحرة”.


وقال الوزير الأميركي في بيانه إن الحكومات “القمعية” استغلت أزمة كورونا “لتكثيف الضغط على وسائل الإعلام المستقلة” وفي هذا النوع من البيئة المعادية بالضبط، تصبح ممارسة حرية التعبير، وخاصة من قبل العاملين في الصحافة، أكثر أهمية في تنبيه الجمهور للانتهاكات والفساد ولمواجهة المعلومات المضللة الخطيرة”.

وعبر بلينكن عن قلقه إزاء زيادة “حرمان الجمهور من المعلومات والمعرفة من قبل الحكومات، وذلك من خلال التحكم في الوصول إلى الإنترنت وفرض رقابة على المحتوى، بما في ذلك بالاستخدام الواسع لقيود الشبكات (بعضها يصل إلى 18 شهرا) ما يجعل من المستحيل على الصحفيين إجراء تقارير مستقلة.”

ودعا البيان جميع الحكومات إلى “ضمان سلامة وسائل الإعلام وحماية قدرة الصحفيين على أداء وظائفهم دون خوف من العنف أو التهديدات أو الاحتجاز غير العادل”.

وقال: “يجب على الحكومات ألا تغلق الخدمات أو تمنعها أو تخنقها أو تراقبها أو تقوم بتنقيتها، لأن هذه الإجراءات تقوض وتقيد بشكل غير ملائم حقوق التجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات والتعبير، وتعرقل الوصول إلى الخدمات الأساسية، وتؤثر سلبا على الاقتصاد”.

وأدانت الولايات المتحدة ” أعمال قطع الإنترنت الجزئي أو الكامل الذي تفرضه الحكومات، من بين تكتيكات أخرى، لمنع ممارسة حرية التعبير على الإنترنت وتقييد قدرة الصحفيين المستقلين على خدمة الجمهور”.

وأكد بلينكن التزام الولايات المتحدة بالعمل بالشراكة مع وسائل الإعلام والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية والحكومات المعنية الأخرى لدعم الوصول إلى المعلومات والدفاع عن حرية التعبير والصحفيين “الشجعان الذين يواجهون الترهيب والمضايقة والاعتقال والعنف أثناء ممارسة حقوقهم”.

المصدر: أسوشييتدبرس

  • الأكـثر مشاهـدة
  • الـشائـع