جانب من الاحتجاجات في موسكو يوم أمس (الأوروبية)

تظاهر المئات من أنصار حركة “روسيا المنفتحة” المعارضة في العاصمة موسكو ومدينة سان بطرسبرغ، تنديدا بالقبض على ناشطة حقوقية من الحركة.

ويقود رجل الأعمال الروسي ميخائيل خودوركوفسكي، المعارض للرئيس فلاديمير بوتن، الحركة التي أعلنتها الحكومة عام 2017 منظمة غير مرغوب فيها بعد تصدرها مشهد معارضة ترشيح بوتن لولاية رابعة العام الماضي.

وندد المشاركون في المسيرة بفرض الإقامة الجبرية على الناشطة أناستاسيا شيفتشينكو، وقد أوقفت الشرطة عشرات منهم بدعوى المشاركة في مسيرة غير مرخصة.

وأفادت منظمة العفو الدولية بأن شيفتشينكو تخضع الآن للإقامة الجبرية في روستوف أون دون جنوبي روسيا.

وقالت المنظمة إن شيفتشينكو أصبحت أول شخصية تتهم جنائيا “بالمشاركة المتكررة في أنشطة منظمة غير مرغوب فيها” عندما اعتقلتها في 23 يناير/كانون الثاني. وأشارت إلى أنه إذا تمت إدانتها، يمكن أن تواجه حكما يصل إلى السجن ست سنوات.