من وقفة سابقة بمدينة تعز تضامنا مع صحفيين معتقلين لدى الحوثيين (الجزيرة)

اختطفت مليشيا الحوثيين مصورين تلفزيونييْن في مدينة الحديدة غرب اليمن هما “بلال العريفي ومحمد الصلاحي”.

وقالت مصادر إن مسلحين حوثيين اقتحموا أمس السبت مركزا إعلاميا يديره المصوران واختطفوهما إلى مكان مجهول.

ويقول حقوقيون إن الحوثيين صعّدوا حملة الملاحقات والاختطاف ضد النشطاء في مدينة الحديدة منذ أن ارتفعت وتيرة المواجهات هناك منتصف يونيو/الماضي، حيث اعتقلوا منذ ذلك الوقت العشرات من المواطنين والناشطين والإعلاميين.

ومنذ انقلابها على السلطة الشرعية في اليمن أواخر 2014، اختطفت جماعة الحوثي آلاف اليمنيين وأخفت الكثير منهم قسرا، بينهم مدنيون وسياسيون وصحفيون ونشطاء مجتمع مدني.

وبحسب إحصائية غير رسمية، توفي ما يزيد عن 150 يمنيا جراء التعذيب في سجون الحوثي.

وجددت نقابة الصحفيين في وقت سابق دعوتها “المنظمات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير، وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب، للتضامن مع الصحفيين اليمنيين، وإدانة الجرائم المستمرة بحقهم والضغط لمواجهة الحرب الممنهجة ضد الصحافة والصحفيين في اليمن”.