فيصل محمد صالح صحفي سوداني بارز ومدافع عن حقوق الإنسان (الجزيرة)

أفرج الأمن السوداني عن الصحفي فيصل محمد صالح الذي أوقفه الخميس جهاز الأمن والمخابرات الوطني بسبب تأييده التظاهرات المناهضة للحكومة.

وقال صالح، الحائز جائزة بيتر ماكلر للصحافة الأخلاقيّة والشجاعة، إن العناصر اقتادوه من مكتبه للاستجواب على خلفية مواقفه من الاحتجاجات التي يشهدها السودان منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأضاف “لقد قلت لهم إنني أؤيد المحتجين الذين يتظاهرون سلميا، لكنني لست عضوا في أي مجموعة منظمة لهذه التظاهرات”.

وأوضح أنه عبر في الأسابيع الأخيرة عن موقفه من التظاهرات عبر شبكات تلفزيونية إقليمية ودولية عدة.

وقال صالح إن “الضباط كانوا يريدون أن يعرفوا آرائي، وبعد مناقشات كثيرة، أخلوا سبيلي عند منتصف الليل”.

وفيصل صالح صحفي متمرس ومعروف بدفاعه القوي عن حقوق الإنسان وحرية الصحافة في بلاده، وحاز في 2013 على جائزة الراحل بيتر ماكلر، رئيس تحرير منطقة أميركا الشمالية في وكالة فرانس برس سابقا.

وصنفت منظمة مراسلون بلا حدود السودان في المرتبة 174 من بين 180 بلدا من حيث مؤشر حريات الصحافة العالمي للعام 2017، وقالت إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني “يطارد صحفيين ويفرض رقابة على وسائل الإعلام المكتوبة”.