الطفل ذو السنوات الثمان تم استجوابه بشأن آرائه الدينية من قبل الشرطة أثناء وجوده في المدرسة (إندبندنت)

قالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إن طفلا مسلما في الثامنة من عمره استجوب من قبل اثنين من ضباط شرطة مكافحة الإرهاب وأخصائي اجتماعي في مدرسة في شرق لندن بسبب مخاوف من “تطرف” مزعوم.

ووفق الصحيفة فقد بدأت وحدة المعايير المهنية لمكافحة الإرهاب الآن تحقيقا في المسألة بعد أن قام والدا الطفل بتسجيل شكوى رسمية بشأن معاملة ابنهما الصغير.

وقال الوالدان اللذان أصرا على إخفاء هويتهما إن طفلهما ترك “خائفا” و “مصدوما” بعد أن عزل عن زملائه في مدرسة في إيلفورد لإجراء “مقابلات” مع رجال الشرطة.

ويدعي الأب أن ابنه سئل عن الإسلام، والمسجد الذي يحضره، وما إذا كان يصلي، وعن آرائه حول الديانات الأخرى. كما طلب منه أن يقرأ آيات من القرآن الكريم.

ولم يتم تحديد “التدابير الوقائية” التي استهدفها استجواب الطفل المسلم في يوليو/تموز الماضي ولم تتخذ الشرطة أي إجراء آخر، ولكن الآن يسعى أبوا الطفل للحصول على المشورة القانونية.