المظاهرات نجمت عن ارتفاع الأسعار ونقص السيولة المالية وتطورت لاحقا للدعوة لإسقاط حكم الرئيس عمر البشير (رويترز)

اعترفت الحكومة السودانية باعتقال أكثر من 800 شخص منذ بدء الاحتجاجات قبل نحو ثلاثة أسابيع في أقوى تحد لحكم الرئيس عمر حسن البشير المستمر منذ 30 عاما.

ويعتبر هذا أول رقم تعلنه السلطات لعدد المعتقلين منذ بدء الاحتجاجات وهو يقل بكثير عن تقدير ناشط بارز لحقوق الإنسان قال إن نحو ألفي شخص اعتقلوا.

وقال وزير الداخلية أحمد بلال عثمان في تقرير للبرلمان إن البلاد شهدت 381 مظاهرة وإن 127 رجل شرطة أصيبوا خلال هذه المظاهرات التي نجمت عن ارتفاع الأسعار ونقص السيولة المالية. وقال

إن 14 مقرا للشرطة وأكثر من 100 سيارة للشرطة أحرقت في شتى أنحاء السودان.

وتقول السلطات إن 19 شخصا من بينهم مسؤولان أمنيان لقوا حتفهم في حين قالت منظمة العفو الدولية في 24 ديسمبر/كانون الأول إن لديها تقارير موثوقا بها بمقتل 37 محتجا برصاص قوات الأمن.

ويقول شهود إن رجال الشرطة استخدموا الذخيرة الحية والغاز المدمع وقنابل صوت لتفريق المحتجين.

وقال الناشط البراق النذير الوراق يوم الجمعة إن قوات الأمن اعتقلت نحو ألفي شخص من بينهم ناشطون سياسيون وصحفيون وأعضاء مجتمع مدني.