رجب الطيب أردوغان أثناء خطابه اليوم (الأوروبية)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن ثمة سبق إصرار وترصد في قتل الصحفي جمال خاشقجي، وطالب بالكشف عن المتورطين في الجريمة "من أسفل السلم إلى أعلاه"، وفي الأثناء، اعترفت السعودية بأنها في أزمة على خلفية اغتيال الصحفي.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هناك أدلة بأن جريمة اغتيال جمال خاشقجي ارتكبت بتخطيط واسع النطاق. وطالب بكشف الجناة من “أسفل السلم إلى أعلاه”. بينما اعترفت السعودية بأنها في أزمة.

وشدد أردوغان على عدم إمكانية تحميل المسؤولية لأشخاص من الاستخبارات والقنصلية فحسب، بل يجب محاسبة جميع المتورطين ومعرفة من الذي أمر بارتكاب الجريمة.

واقترح الرئيس التركي في خطاب أمام كتلة حزبه البرلمانية أن تتم محاكمة المنفذين الـ15 والثلاثة الآخرين الذي اعتقلوا على خلفية القضية، في إسطنبول بالنظر إلى أنّ الجريمة حصلت فيها.

وطرح الرئيس التركي العديد من الأسئلة على الجانب السعود، ومنها لماذا اجتمع الخمسة عشر شخصا في إسطنبول؟ وبناء على تعليمات ممن؟ ولماذا اتخذوا من القنصلية مكانا للتحقيق مع خاشقجي؟ ولماذا تم الإدلاء بتصريحات متناقضة عن الجريمة؟ ولماذا لم يعثر على الجثة حتى الآن؟ ومن هو المتعاون المحلي الذي تم تسليم الجثة له؟.
وقال أيضا “نطالب السلطات السعودية بالكشف عن المتورطين في الجريمة من أسفل السلم إلى أعلاه”.

اعتراف بأزمة
وفي الأثناء، اعتبر وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الثلاثاء أن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول “مقيت” ولا يمكن تبريره، مشيرا إلى أن المملكة “تمر بأزمة” بسبب هذه القضية”.
وقال الفالح خلال مشاركته في منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” في الرياض “كما تعلمون هذه أيام صعبة.. ونحن نمر بأزمة”، مضيفا أن مقتل خاشقجي “مقيت ومؤسف ولا يمكن لأحد في المملكة أن يبرّره”.