أنباء

محكمة أُسترالية تقول إن وفاة طالب لجوء إيراني كان يمكن تفاديها

 

لاجئو مانوس/أرشيف رويترز

 

    

أعلن طبيب شرعي الاثنين أن وفاة طالب لجوء في مركز احتجاز تديره استراليا في المحيط الهادئ بسبب التهاب كان من الممكن "تفاديها" وأن على كانبيرا أن تحسن خدمات الرعاية الصحية للمحتجزين.

    

وبموجب قوانين الهجرة المتشددة في كانبيرا، يتم ارسال طالبي اللجوء الذي يحاولون الوصول الى استراليا بحرا، إلى مراكز احتجاز في بابوا غينيا الجديدة وناورو لدراسة ملفاتهم.

    

ويمنعون من دخول استراليا حتى في حال حصولهم على وضع لاجئ.

    

    

وتوفي الإيراني حميد خزائي البالغ من العمر 24 عاما في ايلول/سبتمبر 2014 بعد اُسبوعين من إصابته بالتهاب في الساق. وقد تم نقله من جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة الى العاصمة بورت موريسبي ثم الى مستشفى في بريزبين.

    

وقال الطبيب الشرعي لولاية كوينزلاند تيري راين إن وفاته "نجمت عن مضاعفات أخطاء متعددة" منها التأخر في تقديم العلاج أو نقله.

          

 

المصدر الفرنسية

إضافة تعليق جديد