أنباء

ليس قبعة أو نظارة شمسية.. كندا تنصف امرأة محجبة

القاضية إليانا مارينغو رفضت الاستماع إلى شهادة العالول في قضية تختص بسيارتها المحتجزة، لرفض العالول خلع الحجاب في قاعة المحكمة، لكن القضاء أنصف العالول بعد 3 سنوات.

رانيا العالول رفضت رفضت خلع حجابها في قاعة المحكمة وتمسكت بحقوقها الدستورية لينصفها القضاء أخيرا (مواقع التواصل)

أقرت محكمة استئناف كندية بمقاطعة كيبيك بحق ارتداء المرأة المسلمة الحجاب خلال جلسات الاستماع في المحاكم.

وصدر الحكم لصالح المواطنة الكندية المسلمة رانيا العالول، التي كانت قد طردت من جلسة محكمة عام 2015 بسبب ارتدائها الحجاب.

وخلص الحكم الصادر أمس الأربعاء من أعلى هيئة قضائية في كيبيك بإجماع قضاتها إلى أنه بإمكان أي مواطن ارتداء أي ملابس تقضي بها ديانته في قاعة محكمة إذا كانت "معتقداته الدينية صادقة" وطالما أن ذلك لا "تضارب مع الحقوق الدستورية لشخص آخر".

وفي فبراير/ شباط 2015، رفضت القاضية إليانا مارينغو الاستماع إلى شهادة العالول في قضية تختص بسيارتها المحتجزة، لرفض العالول خلع الحجاب في قاعة المحكمة.

وبررت القاضية آنذاك قرارها بأن أحد تنظيمات المحكمة ينص على أن أي شخص ينبغي أن يرتدي "ملابس مناسبة"، مشبهة حجاب العلول بـ"قبعة أو نظارات شمس".
     
ورأى قضاة محكمة الاستئناف الثلاثة بالإجماع أن القاضية لم تأخذ بالاعتبار حق العلول في "التعبير الديني باستنادها إلى مبدأ مهيمن ومطلق هو مبدأ علمانية الدولة" وحق كل في ارتداء ما يشاء.
 

إضافة تعليق جديد