أنباء

القضاء الألماني يحكم بالسجن على مهاجر لارتكابه جريمة في ذروة التوتر مع اليمين المتطرف

متظاهرون يرفعون صور ضحايا لاعتداءات مهاجرين خلال تجمع في شمنيتز في الأول من أيلول/سبتمبر 2018 /الفرنسية  

    

أصدر القضاء الألماني حكما بالسجن ثمانية أعوام ونصف عام بحق مهاجر أُدين بقتل فتاة في الخامسة عشرة، في جريمة أثارت صدمة في المانيا واستغلها اليمين المتطرف لإطلاق حملة ضد الأجانب كما يحصل في مدينة كيمنتس.

    

وأكد طالب اللجوء أنه أفغاني في حين لم يتم التأكد من جنسيته. وكان يواجه حكما بالسجن 15 عاما أمام محكمة لانداو في جنوب غرب المانيا قرب الحدود الفرنسية.

    

وكان قتل نهاية 2017 صديقته السابقة في سوق في مدينة كاندل طعنا بسكين اشتراها من المكان.

    

وقد أقر بالوقائع وأعرب عن ندمه خلال المحاكمة فيما اعتبرت الجهة الاتهامية أن الشاب الذي وصل وحيدا إلى ألمانيا تصرف بداعي "الغيرة" بعدما هجرته صديقته.

    

ومثل طالب اللجوء عبدول د. أمام محكمة للقاصرين في إطار جلسات مغلقة لأنه أكد أن عمره كان خمسة عشر عاما عند حصول الوقائع. لكن خبيرا قدر أن سنه تراوح بين 17 و20 عاما وقرر القضاة رغم شكوكهم إحالته إلى محكمة للبالغين.

    

وتعود الجريمة الى 27 كانون الاول/ديسمبر 2017. وأفاد العديد من الشهود ان المتهم طارد صديقته السابقة ميا في متجر لبيع الاجهزة الالكترونية في كاندل حيث طعنها سبع مرات قبل ان يوقفه عابرون.

          

تندرج هذه الجريمة في إطار سلسلة اعتداءات ارتكبها طالبو لجوء وركزت عليها وسائل الإعلام الألمانية. وقد أثارت غضب فئة من السكان ضد المهاجرين والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي تحولت هدفا لليمين المتطرف الذي يحملها مسؤولية اتساع رقعة انعدام الأمن بعدما ارتضت استقبال أكثر من مليون طالب لجوء في 2015 و2016.

إضافة تعليق جديد