تقرير حقوق الإنسان

ظروف اعتقال صعبة لـ52 أسيرة فلسطينية

الأسيرات في سجن هشارون شمالي إسرائيل، يمتنعن عن الخروج للساحة احتجاجا على تشغيل كاميرات مراقبة، بعد نصبها في الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي.

مؤسسة الضمير: الجنود الإسرائيليين يعتدون على الأسيرات منذ اللحظة الأولى لاعتقالهن (وزارة الأسرى والمحررين الفلسطينية)

قالت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان الفلسطينية إن السلطات الإسرائيلية تحتجز 52 سيدة فلسطينية في سجونها في ظروف اعتقال صعبة.

وأضافت المؤسسة غير الحكومية أن من بين المعتقلات فتاة قاصرا دون سن الـ18. 

وبحسب المؤسسة فإن الأسيرات في سجن هشارون شمالي إسرائيل، يمتنعن عن الخروج للساحة احتجاجا على تشغيل كاميرات مراقبة، بعد نصبها في الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت إدارة السجن قد ركبت الكاميرات قبل عدة سنوات في ساحة النزهة اليومية في سجن هشاورن، وتم تغطيتها بعد سلسلة احتجاجات، لكن أعيد تشغيلها مؤخرا. 

وقالت سحر فرنسيس، مديرة مؤسسة الضمير إن الجنود الإسرائيليين يعتدون على النساء الفلسطينيات منذ اللحظة الأولى لاعتقالهن، وإن مرحلة التحقيق تعد الجزء الأكثر عنف، حيث تتعرض السجينة للتعذيب الجسدي والنفسي.
 
وحسب مؤسسة الضمير فإن السلطات الإسرائيلية اعتقلت نحو 10 آلاف فلسطينية منذ العام 1967. وأشارت إلى أن السلطات الإسرائيلية اعتقلت 516 سيدة منذ العام 2015، بينهن 90 سيدة منذ مطلع العام الجاري.
 
وحاليا، تعتقل السلطات الإسرائيلية أكثر من ستة آلاف فلسطيني في سجونها، منهم 52 سيدة، ونحو 200 طفل، وقرابة 430 معتقلا إداريا. 

إضافة تعليق جديد