تقرير حقوق الإنسان

جائزة مرموقة لحقوقي شيشاني سجين

قالت منظمة العو الدولية إن تكريم أيوب تيتيف ومنحه جائزة فاتسلاف هافل لحقوق الإنسان يرسل رسالة قوية من المجتمع الدولي إلى أولئك الذين يحاولون إسكاته أنهم لم ينجحوا.

أمنستي: تيتيف تحدى وابلا مستمرا من التهديدات والمضايقات لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان (غيتي)
رحبت منظمة العو الدولية بمنح الحقوقي الشيشاني القابع حاليا في سجون غروزني، أيوب تيتيف، جائزة فاتسلاف هافل لحقوق الإنسان لعام 2018، والتي يقدمها مجلس أوروبا.

ويرأس تيتيف مكتب غروزني في منظمة ميموريال الروسية غير الحكومية، وهو محتجز منذ يناير/ كانون الثاني من العام الحالي.

وقالت رئيسة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا "ليليان موري باسكييه" إن الجائزة -التي تبلغ قيمتها 60 ألف يورو- تمنح اليوم إلى "مدافع بارز عن حقوق الإنسان... ندد بالتجاوزات التي ارتكبتها قوات النظام والسلطات المحلية" في الشيشان.
     
وأضافت رئيسة الجمعية -التي تضم أكثر من 300 نائب- أن "هذه الجائزة هي عربون تقدير للعمل الذي يقوم به شخصيا ومنظمة ميموريال، وهي أيضا رسالة إلى جميع اللواتي والذين يعملون في هذه المنطقة لتأكيد مبادئ دولة القانون وحقوق الإنسان، أنْ تابعوا عملكم".
     
ومنذ سنوات عديدة تتعرض ميموريال وهي أقدم منظمة روسية غير حكومية للدفاع عن حقوق الإنسان وقد أنشئت في 1989، لضغط متواصل من السلطات الروسية.

وقالت منظمة العفو الدولية إن تيتيف تحدى "وابلا مستمرا من التهديدات والمضايقات لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان. وسواء بإجرائه المقابلات مع ضحايا التعذيب أو تقديم المساعدة القانونية أو توثيق حالات الاختفاء القسري، فقد كرس حياته لتحقيق العدالة والحرية".

وأشارت إلى أنه "بتكريم أيوب تيتيف بهذه الجائزة، أرسل المجتمع الدولي رسالة قوية إلى أولئك الذين يحاولون إسكاته أنهم لم ينجحوا".

وعبرت المنظمة عن حزنها لكون "العمل الذي قام به تيتيف جعله هدفا للسلطات الشيشانية وقد أمضى الأشهر التسعة الأخيرة في الاعتقال السابق للمحاكمة بتهم ملفقة تتعلق بالمخدرات".

 

إضافة تعليق جديد