تقرير حقوق الإنسان

الأمن السعودي يعتقل والدة معارض وشقيقيه

 

 

قال الناشط السعودي المعارض المقيم في بريطانيا عبد الله الغامدي إن أجهزة الأمن السعودية اعتقلت والدته المريضة واثنين من إخوته.

وأفاد الغامدي مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان -في اتصال هاتفي- بأن الاعتقال تم إثر إرساله نقودا لوالدته التي كانت في جدة، حيث اعتقلتها الشرطة هناك هي وشقيقه الأصغر عادل.

وذكر أيضا أنه في نفس اللحظة كانت أجهزة الأمن تداهم بيتهم في الدمام شرق المملكة على بعد 1200 كلم، حيث اعتقلوا أثناء المداهمة شقيقه الآخر سلطان.

ووفق الناشط فقد استمرت عملية المداهمة ثماني ساعات من الثامنة مساء إلى الرابعة فجرا، مشيرا إلى ما نشره موقع "سبق" السعودي من أن الأمن عثر أثناء المداهمة على "أسلحة وذخائر وعدد من المضبوطات الأخرى" وهو ما فنده الغامدي.

وكتب الغامدي على صفحته على تويتر أن اعتقال والدته وشقيقيه تم بتكليف من ولي العهد محمد بن سلمان "لابتزازي وللضغط علي شخصيا".

وقال في تغريدة أخرى إنه "أصبح السعي لبر الوالدين وإسعادهما إرهابا وجريمة كجريمة المطالبة برفع الظلم عن الناس وإقامة العدل والشورى والشفافية والمحاسبة".

وذكر المعارض السعودي أن والدته عايدة الغامدي مصابة بمرض السكري والضغط، وأعرب عن قلقه البالغ على صحتها.  

وأفاد الغامدي مركزَ الجزيرة للحريات العامة بأن اثنين من أشقائه الآخرين قابعان في السجن منذ ثلاث سنوات وأنهما بُرئا من التهم الموجهة إليهما وينتظران الإفراج عنهما منذ أشهر.

عن الكاتب

محمد غلام محمدو

صحفي وقانوني مختص بحقوق الانسان

إضافة تعليق جديد