تقرير حقوق الإنسان

انتقادات حقوقية تجاه تعامل قوات الشرطة مع متظاهرين في رام الله

الجزيرة - وكالات

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية اعتدت على وقفة احتجاجية سلمية نظمها مواطنون فلسطينيون الأحد 12 مارس/آذار الجاري أمام مجمع المحاكم برام الله، ما أسفر عن إصابة عشرات المشاركين واعتقال بعضهم قبل أن يفرج عنهم لاحقاً .

وذكرت المنظمة في بيان لها أن ما تدعيه البعثة من قيامها بتدريب عناصر الشرطة والقضاة على احترام مبادئ حقوق الإنسان محض هراء وليس له أثر على أرض الواقع على حد وصفها ، وقالت إن "تقنيات قمع المتظاهرين والاعتقال التي يتم تدريب قوات الشرطة عليها من قبل البعثة هي التي تجد سبيلها للتطبيق بشكل وحشي".

وحملت المنظمة الاتحاد الأوروبي والبعثة التي تدرب هذه القوات المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم التي ترتكبها قوات أمن السلطة الفلسطينية بشكل وصفته بالمنهجي واعتبرت أنها تنفذ مهامها ليس في إطار الحفاظ على الأمن والنظام العام إنما من خلال أجندات سياسية تخدم الاحتلال.

ودعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا الاتحاد الأوروبي إلى سحب بعثة البوليس الأوروبي ووقف كل أشكال الدعم الذي يقدم لكافة التشكيلات الأمنية تحت أي مسمى والضغط على السلطة الفلسطينية لاحترام حق المواطنين في التظاهر وإبداء الرأي.

وكانت مجموعة من المواطنين الفلسطينيين بينهم نساء قد نفذوا وقفة احتجاجية أمام مجمع المحاكم في رام الله تعبيراً عن رفضهم قيام السلطة الفلسطينية بمحاكمة 6 فلسطينيين، بينهم 4 معتقلين داخل السجون الإسرائيلية، وشخص متوفي، وهو باسل محمود إبراهيم الأعرج والذي قتل برصاص الجنود الإسرائيليين قبل أسبوع، أثناء قيامهم بمداهمة منزل لاعتقاله.

عن الكاتب

محمد الطيب

صحفي ومراسل ميداني